إجتماعات فريق الصندوق مع البنك الدولي

أنهى فريق عمل الصندوق برئاسة الدكتور مصطفى محمد امين جولة من الإجتماعات إستغرقت يومين في بيروت مع فريق عمل مشروع البنك الدولي والتي تم فيها مناقشة مشاريع القرض الطاريء في العراق وبحسب الجهة القطاعية المسؤولة عن التنفيذ كالطرق والجسور والصحة والبلديات والتربية.

وأكد رئيس صندوق إعادة الإعمار الدكتور مصطفى محمد أمين: إن النجاح في مشروع قرض البنك الدولي سيكون نجاحاً في كل المشاريع التي ينوي العراق الدخول فيها بالإعتماد على هذه التجربة. وإن التنفيذ بدأ منذ أشهر ولأول مرة يتم التعامل مع تجربة تماثل تجربة قرض البنك الدولي والتوقعات النظرية كبيرة والثقة أكبر وذلك لوجود فريق عمل يصل إلى أبعد مناطق العراق، حيث العمل المتوازي بين القطاعات المختلفة من أجل الوصول إلى المستفيدين المباشرين لأن القروض والمنح ليست للحكومة العراقية وإنما للشعب العراقي. ولهذا من الضروري أن تتم عملية المواكبة بين القطاعات بطريقة تكاملية وتفاضلية لأنها تهم وجود وإستقرار المستفيدين فلا يمكن أن نقدم الماء والكهرباء دون أن نقدم التعليم لعائلة تعتبر تعليم أبنائها أولوية. كما أكد على ضرورة الاستفادة من شركات القطاع العام العراقية للدخول في مناقصات قرض البنك الدولي.

وأضاف فريد بالحاج المدير الاقليمي للبنك الدولي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا في كلمة إفتتاح الاجتماع: لقد كان هذا مشروع القرض من أسرع المشاريع التي قام بها البنك الدولي قياساً ببقية المشاريع التي تعاقد عليها كما أن له أبعاداً دولية وأقليمية مهمة؛ لأنه نموذج للمناطق التي تعاني من نفس الظروف وهو أمل لتلك الدول، إن الرسالة التي نحملها هي الدخول في التنفيذ بعيداً عن الروتين ولدينا ثقة بالإدارة العراقية للمضي قدماً في هذا المشروع ومن هنا نتمنى أن تتجاوب الحكومة العراقية بنفس الطريقة ونحن نستطيع معاً التعامل مع كل التحديات التي تواجه هذا المشروع الذي هدفه المستفيد ولابد من إيجاد الحلول لأية مشاكل يمكن أن تعترضنا وبمرونة ولانفقد أهمية الموضوع بسبب التحديات.

بينما أكد السيد إبراهيم دجاني مدير مشروع القرض على مختلف المشاريع ونسب إنجازها في الوزارات القطاعية وماتشكله المشاريع في تحسين الوضع الاقتصادي للعاملين من خلال توفير فرص عمل لمجتمع العائدين بعد عمليات التحرير.

20170106_101058 20170106_125516 20170106_125525